منتديات الوعد الصادق


أهلا وسهلا بكم في منتديات الوعد الصادق
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 المرأة هي التي همشت نفسها وتركت حقها ليسرقه الرجل‏‎

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رحال
لاعب متمكن
لاعب متمكن
avatar

الجدي المشاركات : 173
التقييم : 2
نقاط : 15820
تاريخ التسجيل : 27/01/2008

مُساهمةموضوع: المرأة هي التي همشت نفسها وتركت حقها ليسرقه الرجل‏‎   السبت مايو 09, 2009 4:23 am

الشيخ عبد الرضا معاش: المرأة هي التي همشت نفسها وتركت حقها ليسرقه الرجل



المرأة نصف المجتمع.. فهي الأم والأخت والزوجة والبنت.. وهي التي تربي النصف الآخر وهي مصدر العاطفة والحنان وقد وصفها القرآن الكريم بأنها سكن للزوج بالمودة والرحمة المشتركة.

لكن لم تخلق المرأة ليستعبدها الرجل ويفرض قيوده عليها وإنما خلقت لتملأ الحياة سعادة ومحبة وهي تملك حريتها وهي المسؤولة في تحمل تبعات قراراتها.

والمرأة هي عماد الرجل ومقود حياته نحو الأمام ولا ننسى مقولة (وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة) فماذا يجب على المرأة كي تتكامل وتصبح قائدة قادرة على انتخاب القدوة الصالحة ولتؤثر سلوكياتها في بناء المستقبل الزاهر للأسرة والمجتمع.


عن المرأة وأسباب ارتقائها وتحملها مسؤولية التغيير الاجتماعي وأهمية الاقتداء بالسيدة فاطمة الزهراء عليها السلام كسيدة لنساء العالمين.. كان لنا مع سماحة الخطيب الحسيني الشيخ عبد الرضا معاش هذا الحوار::

س/ ما الميزة التي جعلت الزهراء سيدة لنساء العالمين؟

إن السيدة الزهراء هي النموذج الاول والأكمل في الكون. والروايات الشريفة تؤكد هذا المعنى حيث تبين أن للزهراء مقاما ومنزلة لم تكن لغيرها كحديث الإمام الحسن العسكري عليه السلام والذي يقول فيه: (نحن حجج الله على الخلق وجدتنا الزهراء حجة علينا). ومثله حديث الإمام الباقر صلوات الله عليه: (اللهم صلِّ على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ما أحاط به علمك...).

ومعنى أحاط به علمك: إي إحاطة علم الله تبارك وتعالى ليس لها حد وإحاطة الله ليست من الجانب المادي والظاهري فقط وإنما من الجانب الغيبي أيضا.. ويقول الإمام الباقر عليه السلام (هي الصديقة الكبرى وعلى معرفتها دارت القرون الأولى). وهذا فيه إشارة توضح المكانة العالية للسيدة الزهراء.. ولو قرأنا حديث الكساء عند قول جبرائيل يسأل من هم أهل بيت النبوة؟ قال الله عز وجل هم فاطمة وأبوها وبعلها وبنوها.... إذن الزهراء هي محور دائرة الوجود والكون والدنيا والآخرة.

س/ هل الزهراء عليها السلام حجة على النساء فقط ؟


هي حجة الحجج أي أنها لا تختلف عن أي معصوم آخر في مقام الحجية.. ولو تتبعنا حياتها الاجتماعية مع علي صلوات الله عليه هل كان يأمرها على العمل أن افعلي كذا أو لا تفعلي كذا مع أنه كان امام زمانها؟! أبداً.. وهذا دليل كمالها وحجيتها.

ينبغي للمرأة اليوم أن تقطع المسافة بجدية للوصول إلى عالم الزهراء عليها السلام.

أما في تكوينها النوراني فقد كانت تسبح على عرش الله وهي النور الوحيد الذي لم ينتقل الى الاصلاب غير النورانية المقدسة وإنما انتقل مباشرة إلى صلب النبي صلى الله عليه وآله وسلم.


س/ ولكن في بعض النصوص نقرأ (وكنتم أنواراً عند عرشه محدقين) ما يعني أن المنزلة النورانية لم تقتصر على الزهراء وحدها؟


نعم .. كلهم كانوا أنوارا محدقة بعرش الرحمن ولكن من خصائص الزهراء أنها النور الوحيد الذي انتقل مباشرة إلى صلب سيد الكائنات محمد صلى الله عليه وآله.

وتعرفون القصة.. يصدر الأمر الإلهي للرسول بالابتعاد عن السيدة خديجة ويشتغل بالعبادة للتهيؤ لاستقبال النور القادم فيأتي جبرائيل وميكائيل بموكب عظيم يحفه النور العظيم الذي تهيأ الرسول له لمدة 40 يوماً.. ذلك هو نور فاطمة.. فما أعظمها منزلة وكرامة لهذه السيدة العظيمة.

س/ شيخنا.. كيف كان أدب النبي وهو القائل (أدبني ربي فأحسن تأديبي) مع ابنته فاطمة وهل في ذلك رسالة من النبي إلى الآباء في عصرنا؟


بالتأكيد هناك رسالة واضحة على مر العصور لجميع الآباء وهي تعلمهم طريقة التعامل الصحيح مع بناتهم.. فقد كان الرسول صلى الله عليه وآله حين تدخل عليه السيدة الزهراء يقوم لها ويقبل يدها.. عند تصور هذه الحالة تحتاج ولكل مستويات الطول إلى الانحناء وهذا سيد الكونين حين ينحني ينحني الكون كله معه وذلك تحت يدي فاطمة...!

لذا فإن من الضروري فهم هذه الرسالة النبوية بأن يسعى الآباء إلى تقديم الاحترام لبناتهم لكي يتعودن بدورهن على احترام النفس والآخر ويشعرن دائما بالعزة والمنعة وتدريجيا سيتحول هذا الإحساس لدى البنت إلى ملكة نفسانية تعصمها من الزلل.

على الآباء أن يفهموا هذه الرسالة بوعي وتعمق تأسياً بالنبي في احترام البنات خصوصاً ذوات التميز الخلقي والإبداعي.. كما أن على البنت أن تقدم كامل الاحترام لأبيها جزاءً وفاقاً.


س/ كيف لنساء اليوم أن يقتدين بسيرة الزهراء عليها السلام؟

في الحقيقة هناك بون شاسع بين نساء اليوم والزهراء عليها السلام وحين نقول إنها قدوه لا يكون مجرد شعار وادعاء قوليّ ليس له مصداق.

فلو نظرنا إلى السيدة الزهراء وهي بعمر الفتاة دون الثامنة عشرة تأخذ بيد الحسن والحسين عليهما السلام للدعاء وهذه الظاهرة هي درس لكن كم أم تأخذ بيد أبنائها للدعاء اليوم؟!

ويسألها الإمام الحسن عن سبب دعائها الكثير للجار فتقول: الجار قبل الدار.. وهنا دعوة إلى ترك الأنانية.. فينبغي للمرأة اليوم أن تقطع المسافة بجدية للوصول إلى عالم الزهراء سلام الله عليها.


س/ بالنظر إلى منزلتها العظيمة.. هل كانت الزهراء تقوم بأعمال المنزل، أم كان هناك من يخدمها؟ وما شكل علاقتها ومعاملتها مع طبقة الخدم؟


نعم كانت الزهراء تقوم بجميع شؤون المنزل من إعداد الطعام وتنظيف الدار وتربية الأبناء وسائر الأمور الأخرى حتى روي أنها مجلت يداها لكثرة استعمالها للرحى وهي تطحن الحنطة والشعير ولما اشتكت من ذلك وطلبت خادمة تعينها على إدارة شؤون المنزل أهداها أبوها النبي صلى الله عليه وآله التسبيحة المعروفة اليوم بتسبيحة الزهراء لكي تتقوى بها.. ثم قيض الله لها من حازت شرف الخدمة في دار الزهراء وهي السيدة فضة.

وتعالوا نلاحظ معاملتها مع خادمتها فضة.. قسمت العمل فيما بينها وفضة فجعلت يوماً لها ويوماً لفضة.. لكن في مجتمعنا المعاصر نجد أن الخادمة تنصب على رأسها كل الأعمال حتى تربية الأبناء لدرجة أنهم ينادونها (ماما) وقد رأيت وسمعت في بعض البلدان أن الأم إذا أرادت أن تصرف ولدها الصغير تقول له اذهب إلى (ماما) وحين سألت عن ذلك قيل لي إن الخادمة مشتركة مع الأم في هذه التسمية. بينما الزهراء حتى في يوم مرضها الذي توفيت به لم تترك الاعتناء بولديها لأحد سواها.

اقتباس:


الحياة الزوجية لا يمكن بناؤها
على نـظرة.. والنظـرة المحرمة
هي بــداية الاختيــــــار الخاطئ
كما لم يقتصر عملها في البيت بل تعدى إلى الخارج.. فكانت تطبب الجرحى وكانت تعترض وتحاجج الغاصبين للخلافة الشرعية ووقفت تؤدي الدور الرسالي وتتكلم بلسان أبيها.. لسان النبوة فكانت تؤدي الدور الاجتماعي والدور القيادي في آن معا... ولنسأل اليوم كم شخصية في المجتمع الاسلامي تقوم بمثل ما تقوم به الزهراء؟ كم كاتبة لدينا؟ كم امرأة حازت على درجة بروفيسور في تخصص ما؟ النسبة شبه معدومة ويا للأسف...


س/ ألا تعتقد ـ سماحة الشيخ ـ أن العادات والتقاليد هي التي قيدت المرأة ومنعتها عن أداء رسالتها؟


على المرأة أن تقتلع حقها ولاتسمح أن يسلب حقها وتدافع عنه بكل ما أوتيت من قوة.. لكن بعض النساء يبررن انهزاميتهن.. فتعتذر بأنها مقيدة وهي التي همشت نفسها ولو لاحظنا المجالس النسائية.. ماذا يدور فيها من أحاديث؟ هذه تطلقت وهذه لم تتزوج لحد الآن و...و... هذه أكثر محاور الجلسات للأسف.. ما الذي يمنع المرأة في هذه المجالس من أن تبدع وتخلق التجدد؟! لكن سرق الرجال حقها وهي ساعدت في تهميش دورها.

س/ لكن يوجد من تقتدي بالزهراء ورغم ذلك لم تنجح في إثبات حضورها بسبب القيود التي يفرضها الرجال؟


أكيد.. السبب هو ليس الاقتداء الغير الصالح لأن حياة الزهراء كلها مواعظ. ولكن المشكلة هي أن المرأة نفسها لم تحاول التأثير في الرجل بشكل إيجابي يجعله يؤمن بقدراتها وأهمية دورها وكفاءتها وهذا ما جعل الرجل في كثير من الأحيان يتخذ الموقف السلبي من مشاريع المرأة وطموحاتها.

كما أن للاختيار أثر واضح في الموضوع بالنسبة للزوج مثلاً فلو كان اختيار المرأة للزوج وفقا للمعايير والضوابط الدقيقة والمتأنية لكان الأمر بيدها ولحققت النجاحات الباهرة في هذا المضمار.

س/ وكيف للمرأة أن تختار زوجها.. وما هي تلك الضوابط التي أشرتم إليها؟

المتعارف عليه اليوم هو طريقة المقابلة.. يأتي الشاب مع أمه إلى بيت الفتاة وتتم المقابلة بين الطرفين وتكون النتيجة إما نعم أو لا.. وهذا غير كافٍ.. فلابد من عدم التسرع والتحري عن الأخلاق الحميدة والتعقل والتدين.. لأن العقل ميزان يضع الأمور في نصابها الصحيح ولا يمكن إلغاؤه والتعويل على النظرة والمقابلة السريعة والإثارة العاطفية في مشروع الزواج..

ولو تدبرنا في الآية الشريفة (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة). نجد عبارة (خلق لكم) تفيد معنى التكوين وليس التشريع.. فالشمس مثلا جعل في تكوينها الدفء عند الشروق.. والإنسان بتكوينه يحتاج إلى الزوج ليسكن إليه ويتوادد معه ويتبادل معه الرحمة.. والرحمة تأتي بعد الزواج وليس قبل الزواج. وهذا ينافي موضوع الحب قبل الزواج من النظرة الأولى لأن الحياة الزوجية لا يمكن بناؤها على نظرة واحدة حيث قال الرسول صلى الله عليه وآله (من جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه..) وبهذا يكون الاختيار ناجحا. حيث جعل الله العاطفة من أجل الدعم وليست هي الأساس. وحيث تبدأ العاطفة بالنظرة المحرمة وهي سهم من سهام إبليس ـ كما في الحديث ـ فسوف تكون بداية الاختيار الخاطئ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hwary-tarut.yoo7.com
احس ا لـ ح ـب ـاس
لاعب متمكن
لاعب متمكن
avatar

المشاركات : 219
التقييم : 0
نقاط : 14135
تاريخ التسجيل : 27/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: المرأة هي التي همشت نفسها وتركت حقها ليسرقه الرجل‏‎   الأحد مايو 10, 2009 6:02 am

اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ما أحاط به علمك
اللهم اجعلنا ممن يقتدون بفاطمه _عليها السلام_ واحشرنا معها في جنانك

مشكور كل الشكر لك يا رحال
موضوعك رائع ومتميز ومفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المرأة هي التي همشت نفسها وتركت حقها ليسرقه الرجل‏‎
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الوعد الصادق :: الوعد الدينية والأدبية :: القسم الديني-
انتقل الى: